ترتب الثواب العظيم ليس من علامات الوضع : 

الكتاب : رد الافتراء على حديث الكساء   ||   القسم : كتب متنوعة   ||   القرّاء : 2206

     قد يعتمد المشكك على فقرة ( والذي بعثني بالحق نبيا واصطفاني بالرسالة نجيا ما ذكر خبرنا هذا في محفل من محافل أهل الأرض وفيه جمع من شيعتنا ومحبينا إلا نزلت عليهم الرحمة وحفت بهم الملائكة واستغفرت لهم إلى أن يتفرقوا) لإثبات الوضع ، وذلك لأنها اشتملت على ترتيب ثواب عظيم على مجرد ذكر هذا الخبر في أي محفل من محافل الشيعة ، و ترتب هذا الثواب العظيم علامة من علامات الوضع .

     ويلاحظ على ذلك :

     1ـ أن روايات الترغيب المشتملة على ترتيب ثواب عظيم على بعض الأعمال التي يبدو لنا أنها لا تتناسب مع الثواب المرتب عليه  متواترة عند الخاصة والعامة ، فهل نرفع اليد عما ثبت على نحو الجزم واليقين لمجرد هذا الاستبعاد الذي لا أساس له {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ }ص9.

     2ـ إن الله عز وجل في القرآن الكريم رتب ثواباً أعظم على عمل أيسر من الاجتماع وقراءة حديث الكساء ، يقول عز وجل {إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً}الفرقان70 فإن هذه الآية تدل بإطلاقها على أن الله عز وجل يبدل سيئات من عاش مائة سنه مداوماً على ارتكاب الكبائر من الكفر والشرك وغيرهما من الذنوب ثم تاب وآمن و وقال سبحان الله أو تصدق ـ مثلاً ـ  فهل نرفع اليد عن هذه الآية ، ونحكم بكونها موضوعاً لأنها لا توافق مزاج المشكك صاحب الشبهة !




 
 


أقسام المكتبة :

  • كتب فقهية
  • كتب عقائدية
  • كتب متنوعة
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net