الصلاة والوعي والاطمئنان 

القسم : منوعات   ||   التاريخ : 2008 / 01 / 21   ||   القرّاء : 4763

الصلاة والوعي والاطمئنان


      تمثل الصلاة الحقيقية لدى المسلم أرقى حالات الوعي والتفكير في الحقيقة... وبدون الوعي لا يمكن توقع العطاء الجزيل لها مطلقاً. ففي الحديث ان النبي (ص) قال لأبي ذر رحمه الله: (يا أبا ذر ركعتان مقتصدتان في تفكير خير من قيام ليلة والقلب لاه).

       فالمهم هو التفكير الهادئ المتأمل، ووعي العمل في جو من الاطمئنان. وليس المهم هو الكثرة في الكمية التي لا يصاحبها رقي كيفي، بل ان عدم الاهتمام بهذا الجانب قد يُؤدي إلى عدم قبول الصلاة; لأن ذلك سيعتبر استخفافاً بها.

      وعن النبي (ص) انه قال: (ليس مني من استخف بصلاته، لا يرد الحوض عليَّ لا والله).
وعن الإمام الصادق (عليه السلام) إنه قال: (والله انه ليأتي على الرجل خمسون سنة وما قبل الله منه صلاة واحدة، فأيّ شيء أشد من هذا؟ والله انكم لتعرفون من جيرانكم وأصحابكم من لو كان يصلي لبعضكم ما قبلها منه لاستخفافه بها... ان الله لا يقبل إلاّ الحسن فكيف يقبل ما يستخف به).

       وعن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: (بينا رسول الله (ص) جالس في المسجد إذ دخل رجل فقام يصلي فلم يتم ركوعه ولا سجوده. فقال (ص): نقرٌ كنقر الغراب! لئن مات هذا الرجل، وصلاته هكذا، ليموتن على غير ديني).

      وعن النبي (ص) قال: (الصلاة ميزان: من وفى استوفى)، وعن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: (إذا صليت صلاة فريضة فصلّها لوقتها صلاة مودّع يخاف أن لا يعود أبداً. ثم اصرف بصرك إلى موضع سجودك فلو تعلم من على يمينك وشمالك لأحسنت صلاتك، واعلم انك بين يدي من يراك ولا تراه).

      وعن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: (ان العبد ليرفع له من صلاته نصفها أو ثلثها أو ربعها أو خمسها... فما يرفع له إلاّ ما أقبل عليه منها بقلبه).

      ومن هنا كانت عملية تحريم الخمر. بدأت في أوائلها بمنع السكارى من الدخول في إطار الصلاة لأنهم يفقدون ذلك الوعي المطلوب. وعلى هذا أيضاً ذم اولئك الذين إذا قاموا إلى الصلاة قاموا وهم كسالى، لأن الكسل ينافي الوعي المطلوب. ولهذا أيضاً جاء الإطمئنان شرطاً مسبقاً لإقامة الصلاة في الآية الكريمة (فاذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة) وقد أشترطت الروايات الاطمئنان في الأذكار لأجل وعي مضامينها.

       فالوعي في جو من الاطمئنان أمر ضروري جداً لعطاء الصلاة. ولقد ورد الكثير من الروايات التي تفضل ساعة من تفكير العالم الواعي على سنين من عبادة العابد غير الواعي. وشرط الوعي والإدراك وامتلاك أزمة التفكير أمرٌ يريد الإسلام أن يركزه في المسلم دائماً ليكون نشطاً دائم السير على الخط، لا تزله الجهالات، ولا ينسى عهده الذي عاهد الله به، وليدوم شرط الوعي للحياة. وهكذا جاء تكرار الصلاة ليؤكد له استمرارية الوعي فضلاً عن تركيزه للمفاهيم التي يعبر عنها. ومن هنا كانت الصلاة أروع تذكير للإنسان كي يبقى واعياً، ويلتزم بمدلول ما يفعل: (أقم الصلاة، ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولذكر الله أكبر، والله يعلم ما تصنعون). ويقول الإمام المعصوم في جواب من سأله عن فائدة الصلاة: «ان علة الصلاة انها إقرار بالربوبية لله عز وجل، ومداومة على ذكره بالليل والنهار، لئلا ينسى العبد سيده ومدبره وخالقه فيبطر ويطغى، ويكون ذكره لربه وقيامه بين يديه زاجراً له عن المعاصي، ومانعاً له عن أنواع الفساد».

      «ان الله أحب ان يبدأ الناس كل عمل أولاً بطاعته وعبادته، فإذا فعلوا ذلك لم ينسوه ولم يغفلوا عنه، ولم تقس قلوبهم».

 

المصدر: بلاغ

 



 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 صور للعلماء

 الحسين (عليه السلام ) زين الجنان

 مكارم أخلاق الإمام زين العابدين عليه السلام

 تراث الإمام الصادق (عليه السلام)

 هذه هاجر.. وهذه زينب(ع)

 مقام المقدس الاردبيلي!

 جود الإمام الكاظم وإغاثته للملهوفين

 لقاء مع سماحة العلامة الشيخ علي الدهنين حفظه الله حول الوكالة والوكلاء

 أطفالنا في ظلّ التربية الإسلامية

 العلماء وأخلاقيات الاختلاف

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net