من خصائص الإمام علي عليه السلام التي لم يشركه فيها غيره 

القسم : أمير المؤمنين علي عليه السلام   ||   التاريخ : 2010 / 08 / 29   ||   القرّاء : 6336

وهي فنون كثيرة، وفوائدها جمّة غزيرة، وبينونته عليه السلام بها عن جميع البشر واضحة منيرة .

فمنها: سبقه كافّة الخلق إلى الايمان .

فقد صحّ عنه عليه السلام أنّه قال: «أنا عبدالله وأخو رسول الله صلى الله عليه وآله، وأنا الصدّيق الأكبر، لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب مفتر، ولقد صلّيت قبل الناس سبع سنين».

وعن أبي ذرّ: أنّه سمع النبيّ صلى الله عليه وآله يقول في عليّ: «أنت أوّل من امن بي، وأنت أوّل من يصافحني يوم القيامة، وأنت الصدّيق الأكبر، وأنت الفاروق تفرّق بين الحقّ والباطل، وأنت يعسوب المؤمنين، والمال يعسوب الكافرين».

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «صلّت الملائكة عليّ وعلى علي سبع سنين، وذلك أنّه لم يرفع إلى السماء شهادة أن لا إله إلاّ الله وأنّ محمّداً رسول الله إلاّ منّي ومن علي».

وعن أبي أيّوب الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «لقد صلّت الملائكة عليّ وعلى علي سبع سنين، وذلك أنّه لم يصلّ معي رجل غيره».

وعن أبي رافع قال: صلّى النبيّ صلى الله عليه وآله غداة الاثنين، وصلّت خديجة يوم الاثنين اخر النهار، وصلى علي يوم الثلاثاء صلاة الغداة.

وقال عليّ عليه السلام: «فكنت اُصلّي سبع سنين قبل الناس .

وفي ذلك يقول خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين:

إذا نحن   بايعنا  عليّاً  فحســـبنا     أبوحسن  ممّا   نخاف من الفتن
وجدناه أولى  الناس  بالناس أنّه      أطبّ قريش   بالكتاب وبالسنن
ففيه الذي  فيهم من   الخير كلّه      وما فيه مثل الذي فيهم من حسن
وصيّ رسول الله من دون أهله       وفارسه قد كان في سالف الزمن
وأول من صلّى من الناس كلّهم      سوى خيرة النسوان والله ذو منن

وفيه يقول ربيعة بن الحارث بن عبدالمطّلب:

ما كنتُ أحسبُ أن الأمر (منصرف)   من هاشم ثمّ منها عن أبي حسن
أليس أوّل من صلّى بقبلتهم        وأعرف الناس بالأثار والسنن
وآخر الناس عهداً بالنبيّ ومن         جبرئيلُ عونٌ له في الغسلِ والكَفن

ومنها: أنّ النبيّ  صلى الله عليه وآله حمله حتى طرح الأصنام من الكعبة .

فروى عبد الله بن داود، عن نعيم بن أبي هند، عن أبي مريم، عن عليّ عليه السلام قال: «قال لي رسول الله: احملني لنطرح الأصنام من الكعبة، فلم أطق حمله ، فحملني، فلو شئت ان أتناول السماء فعلت».

وفي حديث آخر طويل قال عليّ: «فحملني النبيّ صلى الله عليه وآله فعالجت ذلك حتّى قذفت به ونزلت - أو قال : نزوت - » الشكّ من الراوي.

ومنها: حديث المؤاخاة .

فقد اشتهر في الرواية: انه صلى الله عليه وآلهصلى الله عليه وآله آخى بين أبي بكر وعمر، وبين طلحة والزبير، وبين عثمان وعبد الرحمن بن عوف ، وبين ابن مسعود وأبي ذرّ، وبين سلمان وحذيفة ، وبين المقداد وعمّار بن ياسر، وبين حمزة بن عبد المطّلب وزيد بن حارثة، وضرب بيده على علي فقال: «أنا أخوك وأنت أخي».

فكان عليّ إذا أعجبه الشيء قال: «أنا عبدالله وأخو رسوله ، لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب».

وعن أبي هريرة - في حديث طويل -: أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله آخى بين أصحابه وبين الأنصار والمهاجرين ، فبدأ بعلي بن أبي طالب عليه السلام فاخذ بيده وقال : «هذا أخي  - وفي خبر آخر: أنت أخي  - في الدنيا والأخرة» فكان رسول الله وعلي أخوين.

ومنها: أن شرّفه الله تعالى بطاعة النار له عليه السلام.

روى الأعمش ، عن خيثمة، عن عبد الله بن عمر قال : سمعت عليّاً  عليه السلام يقول : «أنا قسيم النار، أقول: هذا لي وهذا لك».

قال: وحدّثني موسى بن طريف ، عن عباية بن ربعي قال : سمعت عليّاً عليه السلام يقول: «والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة إنّي لقسيم النار ، أقول : هذا لي وهذا لك» قال: فذكرته لمحمّد بن أبي ليلى فقال: يعني : أنّ وليّي في الجنّة وعدوّي في النار. قلت : سمعته ؟ قال : نعم.

وروى جابر الجعفي قال : أخبرني وصيّ الأوصياء قال : «قال رسول الله  صلى الله عليه وآله لعائشة : لا تؤذيني في عليّ ، فإنه أمير المؤمنين ، وسيّد المسلمين ، يقعده الله غداً يوم القيامة على الصراط فيدخل أولياءه الجنّة وأعداءه النار».

ومنها:

ما رواه عباد بن يعقوب ، ويحيى بن عبدالحميد الحماني قالا : حدّثنا عليّ بن هاشم ، عن محمّد بن عبيدالله ، عن أبيه عبيداللهّ بن أبيرافع ، عن جدّه ابي رافع قال : إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله كان إذا جلس ثمّ أراد أن يقوم لا يأخذ بيده غير عليّ  عليه السلام ، وإنّ أصحاب النبيّ كانوا يعرفون ذلك له فلا يأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وآله أحد غيره.

وقال الحماني في حديثه : كان إذا جلس اتّكأ على عليّ ، وإذا قام وضع يده على عليّ عليه السلام.

ومنها: أنّه صاحب حوض رسول الله صلى الله عليه وآله يوم القيامة .

روى محمّد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «كأنّي أنظر إلى تدافع مناكب اُمّتي على الحوض ، فيقول الوارد للصادر: هل شربت ؟ فيقول : نعم واللهّ لقد شربت ، ويقول بعضهم : لا واللهّ ما شربت فيا طول عطشاه».

وقال صلى الله عليه وآله لعلّي عليه السلام : «والذي نبّأ محمّداً وأكرمه ، إنّك لذائد عن حوضي ، تذود عنه رجالاً كما يذاد البعير الصادي عن الماء، بيدك عصا من عوسج ، كأنّي أنظر إلى مقامك من حوضي».

وعن طارق عن عليّ عليه السلام قال: «ربّ العباد والبلاد ، والسبع الشداد ، لأذودنّ يوم القيامة عن الحوض بيديّ هاتين القصيرتين» قال : وبسط يديه؟.

وفي رواية اُخرى : «والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة، لاقمعنّ بيديّ هاتين عن الحوض أعداءنا، ولا وردنّ أحبّاءنا».

ومنها: اختصاصه عليه السلام بالمناجاة يوم الطائف .

فروي عن جابر بن عبدالله : أن النبي صلى الله عليه وآله لما خلا بعلي يوم الطائف وناجاه طويلاً قال أحد الرجلين لصاحبه : لقد طالت مناجاته لابن عمّه ، فبلغ ذلك النبيّ فقال : «ما أنا ناجيته ، بل الله انتجاه».

ومنها: تفرّده عليه السلام بآية النجوى والعمل بها .

فروي عن مجاهد قال : قال عليّ عليه السلام: «آية من القران لم يعمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي ، آية النجوى، كان عندي دينار فبعته بعشرة دراهم ، فكلّما أردت أن اُناجي النبيّ صلى الله عليه وآله تصدّقت بدرهم ثمّ نسخت بقوله: ﴿فَاِن لَم تَجدوا فَاِنّ اللهَ غَفُور رَحيم﴾.

وفي رواية اُخرى : «بي خفّف الله عن هذه الاُمّة، فلم تنزل في أحد قبلي ولا تنزل في أحد بعدي».

وروى السندي ، عن ابن عبّاس قال : كان الناس يناجون رسول الله صلى الله عليه وآله في الخلاء إذا كانت لأحدهم حاجة، فشقّ ذلك على النبيّ صلى الله عليه وآله ففرض الله على من ناجاه سرّاً أن يتصدّق بصدقة، فكفّوا عنه وشقّ ذلك عليهم.

ومنها : أنّ حبّه إيمان وبغضه نفاق.

فقد اشتهر عنه عليه السلام أنّه قال : «لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني ، ولو صببت الدنيا بجملتها على المنافق أن يحبّني ما أحبّني ، وذلك أنّه قضي فانقض على لسان النبيّ الاُمّي  صلى الله عليه وآله: أنّه لا يبغضك مؤمن ولا يحبّك منافق».

ومنها : ما قاله فيه يوم الحديبية.

لمّا كتب عليه السلام كتاب الصلح بين رسول الله  صلى الله عليه وآله وأهل مكّة فكتب : «بسم الله الرحمن الرحيم».

فقال سهيل بن عمرو: هذا كتاب بيننا وبينك يا محمّد، فافتتحه بما نعرفه واكتب باسمك اللهم.

فقال: «اُكتب باسمك اللهم وامح ما كتبت».

فقال علي عليه السلام: «لولا طاعتك يا رسول اللهّ لما محوت».

فقال النبيّ صلى الله عليه وآله اكتب : «هذا ما قاضى عليه محمّد رسول اللهّ سهيل بن عمرو».

فقال سهيل : لو أجبتك في الكتاب إلى هذا لأقررت لك بالنبوّة ، فامح هذا الاسم واكتب محمّد بن عبدالله.

فقال له عليّ عليه السلام: «إنّه واللهّ لرسول اللهّ على رغم أنفك».

فقال النبيّصلى الله عليه وآله: «امحها يا عليّ».

فقال له : «يا رسول الله ، إنّ يدي لا تنطلق تمحو اسمك من النبوّة».

قال : فضع يدي عليها. فمحاها رسول الله صلى الله عليه وآله بيده وقال لعليّ : «ستدعى إلى مثلها فتجيب وأنت على مضض».

 المصدر:

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث



 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 علي عليه السلام عنده علم الكتاب

 حج الإمام علي بن الحسين عليه السلام

 أطفالنا في ظلّ التربية الإسلامية

 العباس بن الإمام أمير المؤمنين عليهما السلام

 عبادة الإمام الجواد عليه السلام

 المجتمع الذي يريده صاحب الزمان عليه السلام

 الإمام الباقر ( ع ) اسم على مسمى

 عمر الإمام الجواد عليه السلام ومنصب الإمامة

 الامام زين العابدين وتعيين الامام بعده

  الحسين (عليه السلام ) زين الجنان

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net