الزهراء ( عليها السلام) قدوة في كل عصر 

القسم : أهل البيت عليهم السلام   ||   التاريخ : 2014 / 04 / 18   ||   القرّاء : 2272

      السؤال :

      يطرح  اليبراليون و المتأثرون بتطور الغرب والحياة المعاصرة السؤال التالي:

أن الإسلام يطرح الزهراء عليها السلام قدوة وأسوة للنساء في هذا الزمان مع أن الزهراء من عصر قديم متخلف بيننا وبينه 1400 عام بينما نحن الآن نعيش عصراً متطوراً فهل من المعقول أن نقدم أنموذجاً من زمان متخلف ليكون قدوة وأسوة في الزمان المتقدم.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين :

 

      الجواب:  

      ان التكامل  ينقسم إلى قسمين :

     1- تكامل فيما تطلبه الفطرة الإنسانية الثابتة وهو سعادة دار البقاء  وتطور الانسان فيه تصور حقيقي.

     2- تكامل فيما تطلبه شهوته ورغباته  من ملذات دنيوية زائلة تفارق الانسان بمفارقة روحه للجسد او قبل ذلك ، كما في من يصبح فقيراً بعد غناه أو مريضاً بعد عافيته أو جائعاً بعد شبعه أو تعباً بعد راحته ،   وتطور الانسان في هذا القسم  تطور شكلي آني .

      والأنبياء والأئمة والمعصومون كالصديقة الزهراء ( عليهم السلام) قدوة في النحو الاول من التكامل وموجهون  في النحو الثاني من التكامل .

      فهم قدوة في كيفية تكميل الذات و رقيها في سلم القرب الى الله ، ويبينون للإنسان كيف يحافظ على تكامله  الحقيقي فيما اذا أراد ان يتحصل على تكامل نمط الحياة الدنيوية وتصور وسائل العيش فيها  .

     والتخلف الحقيقي هو في عدم مواكبة هذه الشخصيات التي يعبر عنها اليبرالي بالشخصيات التاريخية لأنها وإن عاشت زماناً سابقاً إلا أنها بمنهجها وسنتها تشكل ضرورة ثابتة في جميع الأزمنة لثبات حاجة الإنسان الفطرية الى الدين ومعرفة كيفية تطبيق تعاليمه.

      ولكي يتضح الجواب أكثر نقول:

      حيث إن القدوة والأسوة ما يحتذى به  ويقتدى لتحقيق السعادة فان تحديد مفهوم السعادة يساهم في تحديد  مفهوم القدوة وفي تحديد مفهوم السعادة يوجد تصوران:

     1- ان السعادة هي الظفر بملذات الدنيا .

      وعليه القدوة من يوصل الى ملذات الدنيا ، من الغنى والشهرة و متطلبات الشهوة، وهذا هو تصور الماديين واللادينيين (إنما هي حياتنا الدنيا نموت ونحيا) وهو أيضاً منطق المتأثرين  بهم  وهم  لا يشعرون ، وهؤلاء يبحثون عن القدرة بين الأثرياء والمشاهير الذين صار لهم حض وافر من حطام هذه الدار كالممثلين والممثلات ، ويحاول اصحاب هذا التصور دائماً  متابعة ما تنتجه مصانع الترفيه في دار الغرور التي ( تغر وتضر وتمر ) ومحاكات نمط و طريقة عيش زبائنها المشهورين  وكيفية كلامهم ولبسهم ومأكلهم ومشربهم وما أشبه ذلك .

      2- أن السعادة هي الظفر بملذات دار البقاء والخلود .

     وهذا هو تصور من يؤمن بالدار الاخرة ويرى الدنيا مجرد طريق يسلكه الانسان ويعيش فيه اياما معدودات ثم يستقر بعده في الدار الآخرة   

      وعلى هذا التصور لابد وان يكون القدوة والأنموذج ذلك الشخص الذي استطاع ان  يوازن بين رغباته المادية والروحية  و تمكن من تحقيق  كماله الأخروي من دون ان يغلب عليه ميله الى الدنيا.

      وبعبارة أخرى : لابد وان يكون القدوة شخصا خبيرا بكيفية الظفر بسعادة الآخرة يسلك بمتبعيه  الصراط المستقيم نحو الجنة والفوز برضا الله تعالى ، ولا يميل بهم نحو الهاوية . 

     وهذا هو الأنموذج الذي يقدمه الدين.

     فالدين يقرر ان كمال الانسان الذي يطلبه بفطرته السعادة الأخروية الباقية ، وان هذه الحاجة الفطرية باقية ثابته لا تتبدل مهما تبدل شكل الحياة وتطورت وسائلها ، وقد جاءت شريعة الله تعالى لاسعاف ومساعدة هذه النزعة الفطرية برسم طريق العروج نحو الكمال بأنظمة ثابته بثبات الفطرة.

     و من خلال ما تقدم  - وهو تحديد مفهوم القدوة وبيان التصور الصحيح فيه - يتضح جليا  ان القدوة الحقيقة لجميع النساء هي التي بلغت أعلى مراتب الكمال وهي الصديقة الزهراء ، فالزهراء (عليها السلام) سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين وسيدة نساء اهل الجنة وهي بضعة من النبي ( صلى الله عليه واله ) الافضل من الكل مطلقا فتكون افضل من كل النساء مطلقا ، وهذا يعني انها ( عليها السلام)  قدوة كل النساء من الأولين والآخرين ، وبسلوك منهجها في الفقه والأخلاق والعبادة والعفة والنزاهة والطهارة تتمكن المرأة من بلوغ غايتها الفطرية الثابتة ، وهي السعادة في دار القرار .

 

الراجي عفو ربه الكريم : حيدر بن الحاج عبد الله السندي ( عاملهما الله بلطفه).

 



 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 الحجاب

 الإمام الحسن عليه السلام - الأصل الكريم

 الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) في سطور

 ما قاله الأعلام في فضائل الإمام الباقر عليه السلام

 تراث الإمام الصادق (عليه السلام)

 فصل في فضل انتظار الفرج

 علي عليه السلام عنده علم الكتاب

 القضاء والقدر

 دور الإمام الحسن العسكري عليه السلام السياسي

 بعض المواعظ الأخلاقية التي صدرت من الشيخ بهجت

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net