هل السيد الخوئي يقول بعدم العصمة في الموضوعات الخارجية ؟ 

القسم : النبوة   ||   التاريخ : 2014 / 06 / 05   ||   القرّاء : 5221

      نسب البعض  الى السيد الخوئي ( رحمه الله ) القول بعدم عصمة النبي واله !عليهم السلام) في الموضوعات الخارجية، واعتمد في ذلك على ما في  كتاب منية السائل  :

     ( القدر المتيقن من السهو الممنوع عن المعصوم هو السهوفي غير الموضوعات الخارجية ).

     والبعض علق على ذلك قائلا: 

     ( يعني في الموضوعات الخارجية يسهو، الموضوعات الخارجية ماهي ؟ يعني  صلاته صيامه حجه سائر عباداته سائر شؤونه، يعني إنما هو لا يسهو الا في دائرة التبليغ )

     ويمكن ان نسجل على ذلك   عدة تعليقات:

     التعليق الاول: هوان الفتوى المنسوبة الى السيد الخوئي (رحمه الله)  لم تقل  المتيقن عدم العصمة في الموضوعات  الخارجية حتى يرتب عليها  القول بانه  (يعني في الموضوعات الخارجية يسهو).

     وإنما جاء فيها : ( القدر المتيقن من السهو الممنوع هو السهو في غير الموضوعات الخارجية ) أما السهو في الموضوعات الخارجية فهل هوثابت او محل توقف وتأمل من السيد (رحمه الله) ، فهذا ما لا تدل عليه هذه العبارة، لهذا اعتقد ان الدقة جانبت من قال ان السيد الخوئي يرى عدم العصمة في الموضوعات الخارجية.

      فهنالك فرق بين إنكار العصمة في الموضوعات الخارجية،  وبين التوقف، فالتوقف في هذه المسالة المعرفية والخاضعة للاجتهاد ليس إنكرارا ونفيا.

      التعليق الثاني: ذهب بعض   تلامذة السيد الخوئي ( رحمه الله ) الى عدم ثبوت نسبة هذا الجواب اليه، وان كان مختوما بختم مكتبه، فان المدار مدار الوثوق بصحة نسبة المكتوب اليه، ولا وثوق بصدور ما في هذه الفتوى اليه   ، وقيل في توجيه عدم حصول الوثوق ان  كثيرا  من الاستفتاءات  خصوصا العقدية والمعرفية التي لا تقليد فيها ما كان يباشر السيد الخوئي ( رحمه الله ) الجواب عليها بنفسه  لكثرة اشغاله وارتباطاته، وإنما كان يجيب عنها بعض أعضاء لجنة الاستفتاء الموثوقين ،  والمحتمل ان بعض  الأعضاء هو الذي أجاب ظنا منه ان هذا هو رأي السيد الخوئي ( رحمه الله)  وهذا الاحتمال كبير جدا بملاحظة تصريحات السيد الخوئي الكثيرة بنفي السهو. واعتباره مخالفا لأصول المذهب.

      بل ان السيد ( رحمه الله) صرح بعصمة المعصومين في الموضوعات الخارجية  حيث قال كما في الموسوعة ج 29 كتاب الحج. ص75 وكذلك 4/ 377 ط الاولى لكتاب الحج (قال نعم هنا اشكال اخر وهو منافاة الاتيان بالشوط الثامن سهوا لعصمة الامام عليه السلام حتى في الامور الخارجية وذلك مناف لمذهب الشيعة فيمكن اخراج هذه الرواية للتقية في اسناد السهو الى امير المؤمنين عليه السلام ومثل ذلك غير عزيز في الاخبار. فلا ينافي ثبوت اصل الحكم.

      وقال في كتاب الصلاة 1 / 500 تقرير الغروي الموسوعة 11/ 341. في الروايات الناطقة بان النبي صلى الله عليه واله رقد فغلبته عيناه ولم يستيقظ الا بعد ما طلعت الشمس وركع ركعتين ثم قام فصلى بهم الصبح (.... ولكن هذه الروايات لا يسعنا ان نصدقها في مضامينها وان كان بعضها صحيحا من حيث السند ولم يظهر لنا الوجه في صدورها عنهم عليهم السلام لمخالفتها اصول المذهب ودلالتها على القدح في مقامه وعصمته صلى الله عليه واله كيف وهو ارقى من ان يغلبه النوم ويمنعه عن القيام بما امره به ربه ).

      وكيف ما كان:  لوصحت النسبة اليه ( رحمه الله ) فهو لم يخالف اصلا ضروريا من أصول التشيع،  لان ما هو ضروري العصمة في بعض مراتبها  لا مطلقا، فان العصمة المطلقة وان كانت حقاً الا ان بعض مراتبها الحقة كالعصمة في الأمور الشخصية الخاصة والموضوعات الخارجية الخاصة التي تشكل موضوعا لمتعلق الاحكام ليست من المسلمات والضروريات.

      في الختام أقول: ان السيد الخوئي ( رحمه الله ) ليس معصوما وفوق ان ينتقد، وقد أكثر تلامذته العظام من مناقشته وتفنيد جملة من آرائه، ولو كان هوالمجيب عن هذا الاستفتاء بنفسه اوعرض عليه وقبله، وكان يقصد منه نفي العصمة واثبات السهوللمعصومين، فهو(رحمه الله) مع تمام التقدير والاحترام له  أولى في كلامه هذا بالسهو من المعصومين (عليهم السلام)، والحق أحق ان يتبع،   الا ان الحق هوعدم دلالة هذه العبارة على نفي العصمة بل تحتمل التوقف ، والتوقف وان لم يكن مقبولا عند جملة من  المحققين الا انه يبقى توقف في مسالة اجتهادية من رجل لم يعرف بمنهج تشكيكي هزيل وإنما كان حصنا من حصون الشريعة وطودا شامخا من أطوادها.

     والصحيح عدم ثبوت النسبة ولا وثوق بذلك.

     ان  للبحث العلمي أصولا ينبغي ان يراعيها الباحث ومن أهمها الدقة  في توثيق الرأي وفهمه ثم  نسبة الي صاحبه  دون اضافة اوتشويه  .



 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 علي عليه السلام عنده علم الكتاب

 رضا فاطمة عليها السلام من رضا الله تعالى

 سخاء الإمام الرضا عليه السلام

 ما ورد عن العلماء وغيرهم‏ في عظمة الإمام الجواد ‏عليه السلام‏

 مظاهر شخصية الإمام علي(عليه السلام) في الجانب الإيماني

 تساؤلات حول الدين

 الإمام المرتضى عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في سطور

 الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام) في سطور

 حكمة الإمام الجواد في التعامل مع الواقع

 ابن عباس يصف عليّاً عليه السلام

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net