نشأة الإمام الحسن بن علي العسكري 

القسم : الإمام الحسن العسكري عليه السلام   ||   التاريخ : 2008 / 01 / 21   ||   القرّاء : 6668

نشأة الإمام الحسن بن علي العسكري (عليه السلام)
 
نسبه الشريف
هو الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) .
وهو الإمام الحادي عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام)[1] الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً .
واُمه اُم ولد يقال لها : حديث . أو سليل ، وكانت من العارفات الصالحات . [2] وذكر سبط بن الجوزي : أن اسمها سوسن . [3]
 
محل الولادة وتأريخها
ولد الإمام أبو محمد الحسن العسكري (عليه السلام) ـ كما عليه أكثر المؤرخين  ـ في شهر ربيع الآخر سنة (232هـ) من الهجرة النبوية المشرفة في المدينة المنورة .
ويلاحظ هنا اختلاف المؤرخين والرواة في تاريخ ميلاده الشريف من حيث اليوم والشهر والسنة التي ولد فيها .
فمنهم من قال أنّ ولادته كانت سنة (230هـ)[4] وقال آخرون انها كانت سنة (231 هـ )[5] أو سنة (232هـ)[6] أو سنة (233هـ)[7] .
وروي أنها كانت في السادس من ربيع الأوّل أو السادس أو الثامن أو العاشر من ربيع الآخر أو في رمضان[8] .
ولا نرى غرابة في هذا الاختلاف ، فربما يعزى إلى اجراءات كان الإمام الهادي (عليه السلام) يقوم بها من أجل المحافظة على حياة الإمام العسكري (عليه السلام) أو يكون لغير هذا من أسباب تعزى إلى ملابسات تأريخية خاصة .
 
ألقابه (عليه السلام) وكناه
اُطلق على الإمامين علي بن محمد والحسن بن علي(عليهما السلام)(العسكريّان) لأنّ المحلة التي كان يسكنها هذان الإمامان ـ في سامراء ـ كانت تسمى عسكر[9].
و (العسكري) هو اللقب الذي اشتهر به الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) . وله ألقاب اُخرى ، نقلها لنا المحدّثون ، والرواة ، وأهل السير وهي : الرفيق ، الزكي ، الفاضل ، الخالص ، الأمين ، والأمين على سرّ الله ، النقي ، المرشد الى الله ، الناطق عن الله ، الصادق ، الصامت ، الميمون ، الطاهر ، المؤمن بالله ، وليّ الله ، خزانة الوصيين ، الفقيه ، الرجل ، العالم[10].
وكل منها له دلالته الخاصّة على مظهر من مظاهر شخصيته وكمال من كمالاته .
وكان يكنّى بابن الرضا . كأبيه وجدّه ، وكنيته التي اختص بها هي : (أبو محمد) .
 
ملامحـه
وصف أحمد بن عبيد الله بن خاقان ملامح الإمام الحسن العسكري بقوله : إنه أسمر أعين[11] حسن القامة ، جميل الوجه ، جيد البدن ، له جلالة وهيبة[12]  . وقيل : إنّه كان بين السمرة والبياض [13].
 
النشأة وظروفها
نشأ الإمام أبو محمد (عليه السلام) في بيت الهداية ومركز الإمامة الكُبرى ، ذلك البيت الرفيع الذي أذهب الله عن أهله الرجس وطهّرهم تطهيراً . وقد وصف الشبراوي هذا البيت الذي ترعرع فيه هذا الإمام العظيم قائلاً :
فللّه درّ هذا البيت الشريف ، والنسب الخضم المنيف ، وناهيك به من فخار ، وحسبُك فيه من علوّ مقدار ، فهم جميعاً في كرم الأرومة وطِيب الجرثومة كأسنان المشط; متعادلون ، ولسهام المجد مقتسمون ، فياله من بيت عالي الرتبة سامي المحلة، فلقد طاول السماء عُلاً ونُبلاً ، وسما على الفرقدين منزلةً ومحلاًّ ، واستغرق صفات الكمال فلا يستثنى فيه بـ «غير» ولا بـ «إلاّ» ، انتظم في المجد هؤلاء الأئمة انتظام اللآلي، وتناسقوا في الشرف فاستوى الأوّل والتالي ، وكم اجتهد قوم في خفض منارهم ، والله يرفعه ، وركبوا الصعب والذلول في تشتيت شملهم والله يجمعه ، وكم ضيّعوا من حقوقهم ما لا يهمله الله ولا يضيّعه»[14].
لقد ظفر الإمام أبو محمد بأسمى صور التربية الرفيعة وهو يترعرع في بيت زكّاه الله وأعلى ذكره ورفع شأنه حيث ( يسبّح له فيها بالغدو والآصال* رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ...)[15]، ذلك البيت الذي رفع كلمة الله لتكون هي العليا في الأرض وقدّم القرابين الغالية في سبيل رسالة الله .
 وقطع الإمام الزكي شوطاً من حياته مع أبيه الإمام الهادي (عليه السلام) لم يفارقه في حلّه وترحاله ، وكان يرى فيه صورة صادقة لمُثل جدّه الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ، كما كان يرى فيه أبوه أنّه امتداد الرسالة والامامة فكان يوليه أكبر اهتمامه ، ولقد أشاد الإمام الهادي (عليه السلام) بفضل ابنه الحسن العسكري قائلاً :
«أبو محمد ابني أصحّ آل محمد(صلى الله عليه وآله) غريزةً وأوثقهم حجة . وهو الأكبر من ولدي وهو الخلف وإليه تنتهي عرى الإمامة وأحكامها»[16] ، والإمام الهادي بعيد عن المحاباة والاندفاع العاطفي مثله في ذلك آبائه المعصومين .


وقد لازم الإمام أبو محمد (عليه السلام) أباه طيلة عقدين من الزمن وهو يشاهد كل ما يجري عليه وعلى شيعته من صنوف الظلم والاعتداء . وانتقل الإمام العسكري (عليه السلام) مع والده إلى سرَّ من رأى (سامراء) حينما وُشي بالإمام الهادي (عليه السلام) عند المتوكل حيث كتب إليه عبد الله بن محمد بن داود الهاشمي : «يذكر أن قوماً يقولون إنه الإمام ـ أي علي الهادي (عليه السلام) ـ فأشخصه عن المدينة مع يحيى بن هرثمة حتى صار إلى بغداد ، فلما كان بموضع يقال له الياسرية نزل هناك ، وركب اسحاق بن إبراهيم لتلقّيه ، فرأى تشوّق الناس إليه واجتماعهم لرؤيته ، فأقام إلى الليل ، ودخل به في الليل ، فأقام ببغداد بعض تلك الليلة ثم نفذ إلى سرَّ من رأى»[17].


ولقد أسرف المتوكّل العباسي في الجور والاعتداء على الإمام علي بن محمد الهادي (عليه السلام) ففرض عليه الاقامة الجبرية في سامرّاء وأحاط داره بالشرطة تحصي عليه أنفاسه وتمنع العلماء والفقهاء وشيعته من الاتصال به ، وقد ضيّق المتوكّل على الإمام في شؤونه الاقتصادية أيضاً ، وكان يأمر بتفتيش داره بين حين وآخر ، وحمله إليه بالكيفية التي هو فيها .
وكان من شدّة عداء المتوكّل لأهل البيت (عليهم السلام) أن منع رسميًّا من زيارة قبر الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) بكربلاء ، وأمر بهدم القبر الشريف الذي كان مركزاً من مراكز الاشعاع الثوري في أرض الإسلام .
وكانت كل هذه الظروف المريرة هي الظروف التي عاشها الإمام الزكي أبو محمد العسكري (عليه السلام) وهو في نضارة العمر وغضارة الشباب فكَوَتْ نفسه آلاماً وأحزاناً وقد عاش تلك الفترة في ظل أبيه وهو مروّع فذابت نفسه أسىً وتقطّعت ألماً وحسرة[18] .
وكان استشهاد والده (سنة 254هـ) وتقلّد الامامة بعده وكانت فترة امامته أقصر فترة قضاها إمام من أئمة أهل البيت الأطهار وهم أصح الناس أبداناً وسلامة نفسيّة وجسديّة . قد استشهد وهو بعد لمّا يكمل العقد الثالث من عمره الشريف ، إذ كان استشهاده في سنة (260هـ)[19] فتكون مدة إمامته (عليه السلام) ست سنين . وهذه المدة القصيرة تعكس لنا مدى رعب حكّام الدولة العباسية منه ومن دوره الفاعل في الاُمة لذا عاجلوه بعد السجن والتضييق بدس السم له وهو لم يزل شاباً في الثامنة أو التاسعة والعشرين من عمره الميمون . [20]
ولا بد من الاشارة إلى أنّ المنقول التاريخي عن الإمام العسكري (عليه السلام) في ظل حياة والده الإمام علي الهادي (عليه السلام) ومواقفهما لا يتعدى الولادة والوفاة والنسب الشريف وحوادث ومواقف يسيرة لا تتناسب ودور الإمام (عليه السلام) الذي كان يتمثل في حفظ الشريعة والعمل على إبعاد الاُمة عن الانحراف ومواجهة التحديات التي كانت تواجهها من قبل أعداء الإسلام .
غير أن مجموعة من الروايات التي نقلها لنا بعض المحدثين تشير إلى اُمور مهمّة من حياة الإمام العسكري (عليه السلام) ، وقد أشار الإمام العسكري نفسه إلى صعوبة ظرفه بقوله(عليه السلام) : «ما مُنيَ أحد من آبائي بمثل ما مُنيتُ به من شك هذه العصابة فيّ» . [21]
وهذا شاهد آخر على حراجة الظروف السياسية والاجتماعية التي كانت تحيط بالإمامين العسكريين علي بن محمد والحسن بن علي (عليهما السلام) والتي كانت تحتم إبعاد الإمام العسكري من الأضواء والاتصال بالعامة إلاّ في حدود يسمح الظرف بها أو تفرضها ضرورة بيان منزلته وإمامته وعلو مكانته وإتمام الحجة به على الخواص والثقاة من أصحابه ، كل ذلك من أجل الحفاظ على حياته من طواغيت بني العباس .
وإن ما ورد منه في وفاة أخيه محمد يعدّ مؤشراً آخر يضاف إلى قول الإمام (عليه السلام) ويدل على صعوبة الظرف الذي كان يعيشه الإمامان وحالة الاستعداء التي كانت تفرضها السلطة عليهما ، فعند وفاة محمد بن علي الهادي(عليه السلام) ـ كما يروي الكليني عن سعد بن عبد الله عن جماعة من بني هاشم منهم الحسن بن الحسين الأفطس ـ حيث قال : «إنهم حضروا يوم توفي محمد بن علي بن محمد دار أبي الحسن (عليه السلام) وقد بسط في صحن داره والناس جلوس حوله فقالوا : قدّرنا أن يكون حوله من آل أبي طالب ومن بني العباس وقريش مائة وخمسون رجلاً سوى مواليه وسائر الناس إذ نظرنا إلى الحسن بن علي (عليه السلام) قد جاء مشقوق الجيب حتى قام عن يمينه ونحن لا نعرفه فنظر إليه أبو الحسن (عليه السلام) بعد ساعة من قيامه ثم قال له : «يابني أحدث لله شكراً فقد أحدث فيك أمراً» .
فبكى الحسن (عليه السلام) واسترجع وقال : «الحمد لله رب العالمين ، وإيّاه أسأل تمام نعمه لنا فيك وإنا لله وإنا إليه راجعون» .
فسألنا عنه فقيل لنا : هذا الحسن إبنه وقدّرنا له في ذلك الوقت عشرين سنة أو أرجح فيومئذ عرفناه وعلمنا أنه قد أشار إليه بالإمامة وأقامه مقامه»[22].
ونلاحظ أن سؤال جماعة عن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) وفي هذه المناسبة الأليمة التي حضرها أعيان الناس دليل قوي على مدى تكتّم الإمام الهادي على ولده العسكري (عليهما السلام) ، خصوصاً وهو قد بلغ العشرين من مراحل حياة الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) عمره الشريف.

--------------------------------------

[1] أصول الكافي : 1 / 503 .
[2] الارشاد : 1 / 313 .
[3] تذكرة الخواص  : 324 .
[4] المنتظم في تاريخ الأمم والملوك : 7 / 126 .
[5] تذكرة الخواص : 324 ، وكشف الغمة : 3/ 192 عن ابن طلحة الشافعي في مطالب السؤول.
[6] وفيات الأعيان : 2 / 94 .
[7] دلائل الامامة : 223 .
[8] راجع حياة الإمام العسكري (دراسة تحليلية تاريخية علمية) : 58 ـ 59 .
[9] بحار الأنوار : 50 / 235 .
[10] كمال الدين : 1 / 307 ، اثبات الهداة : 1 / 651 ، 544 ، 469، الشيعة والرجعة : 1 / 88 .   وحياة الإمام العسكري : 23 ـ 28 (للشيخ محمد جواد الطبسي . والألقاب الثلاثة الأخيرة هي الألقاب التي وردت في الكتب الرجالية باعتبار ورودها في أسانيد الروايات والتي كانت تلاحظ فيها ظروف النقل والرواية .
[11] الأعين : الواسع العين .
[12] اُصول الكافي: 1/503 ح 1 وعنه في الارشاد: 2/321، وفي كمال الدين: 1/40 بطريق آخر، وعن الكليني أو المفيد في اعلام الورى: 2/147، وعن الارشاد في كشف الغمة: 3/197، وعن كمال الدين والارشاد والاعلام في بحار الأنوار: 326 ـ 330 .
[13] بحار الأنوار : 50 / 328 وأخبار الدول : 117 .
[14] حياة الإمام الحسن العسكري (دراسة وتحليل) : 103 عن الاتحاف بحبّ الاشراف : 68 .
[15] النور (24): 37 .
[16] اُصول الكافي: 1/327 ح 11 وعنه في الارشاد: 2/319 واعلام الورى: 2/135 وعن الارشاد في كشف الغمة: 3/196، وعن بعضها في أعيان الشيعة 4 ق 3: 295 وعنه في حياة الإمام الحسن العسكري: 23.
[17] تاريخ اليعقوبي : 2 / 484 .
[18] حياة الإمام الحسن العسكري : 24 .
[19] الارشاد : 2 / 315 ، وعنه في بحار الأنوار : 50 / 236 .
[20] مناقب آل أبي طالب : 4 / 422 .
[21] تحف العقول : 517 .
[22] الكافي : كتاب الحجة ، باب الاشارة والنص على أبي محمد (عليه السلام) ، الحديث رقم 8 .

---------


زاد المعاد - المصدر: اعلام الهداية (الامام العسكري)

 



 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 الزهراء ( عليها السلام) قدوة في كل عصر

 التراث الكلامي عند الإمام الباقر عليه السلام

 تفسير الإمام العسكري عليه السلام لمعنى الثمانين

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 مدرسة الإمام الهادي (عليه السلام) وتراثه

 الحكمة من عصمة فاطمة الزهراء عليها السلام

 في سجايا الإمام الباقر عليه السلام

 كرم الإمام الحسن ( عليه السلام )

 قبسات من دور الإمام الباقر عليه السلام في الدين

 فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفى

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net