لماذا ولدت حوراء إنسية؟ 

القسم : الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام   ||   التاريخ : 2008 / 01 / 30   ||   القرّاء : 8512

 
لماذا ولدت حوراء إنسية؟
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبي الرحمة ، وعلى أهل بيته الأئمة ، وعلى ابنته الزهراء سيدة نساء الأمة.
ان السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام عالية الشأن عظيمة المقام ، ولا ريب في ذلك بإجماع المسلمين ، لكن أمرا ما في قضية ولادتها عليها السلام استوقفني فأحببت أن أسلط الضوء بشكل سريع عليه ، وهو عما نقل عند الفريقين كما سيأتيك بأنها عليها السلام حوراء إنسية ، وليس السؤال هنا عن ظاهر المصطلح كما قد يتبادر إليه الذهن عادة في هذه القضية، بل هو أعمق من ذلك إذ يبحث عن العلة التي من أجلها خص الله تعالى السيدة الزهراء ( ع ) بأن تكون نطفتها ناشئة من أكل والدها ( ص ) لطعام من الجنة ، فقد نقل عن الامالي عن الإمام الرضا ( ع) قال: ( قال النبي ( ص ) : لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل فأدخلني الجنة فناولني من رطبها فأكلته فتحول ذلك نطفة في صلبي فلما هبطت واقعت خديجة، فحملت بفاطمة، ففاطمة حوراء إنسية ، فكلما اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة).
 
 وعن الصواعق وإسعاف الراغبين قال النبي (ص): ( ابنتي فاطمة حوراء آدمية ) والروايات في ذلك كثيرة عند الشيعة وأيضاً عند بعض كتب العامة.
 ومن هنا نعيد صياغة السؤال مرة أخرى : لماذا خُصت الزهراء (ع) بأن أصبحت حوراء إنسية ؟
 
في الحقيقة لم يسعفني قصر نظري وقلة اطلاعي ومصادري ووقتي لرؤية هذا السؤال في المكتبات فضلا عن جوابه، على الرغم من كتابتي غير مرة عنها عليها السلام ومطالعتي لمصادر عدة عنها إلا أني لم أر أي إثارة لهذا السؤال وجوابه، ولعل السبب كما قلت قصر نظري لاغير. بيد أني سأحاول من خلال هذه السطور الإجابة عن هذا السؤال في هذا العجالة بما تيسر من تحليل مطعم بالروايات المؤيدة له ، وما هي إلا محاولة فضولية من قلمي الصغير ، ومن الله تعالى استمد التوفيق.
 أولاً:
لا شك ولا ريب بان النبي (ص) هو خاتم الأنبياء وقد شاء الله تعالى ان لا يرزقه بالأبناء ولعل السر في ذلك هو قطع الطريق على أي محاولة أو توهم باستمرار النبوة في نسله (ص) ومن هنا لم يرزق بأحد منهم ليعيش من بعده ، نعم رزقه الله ببعضهم لكنهم توفوا رضوان الله عليهم قبل أبيهم(ص)، فعوض الله على نبيه بابنته فاطمة (ع) وهي ليست مجرد ابنة عادية وانما هي سيدة نساء العالمين ، وهي حوراء إنسية عوضه الله تعالى وقر عينه بها .
 ولعل روايات سبب نزول سورة الكوثر تؤيد هذا التوجيه، فعن تفسير القمي قال: دخل رسول الله (ص) المسجد وفيه عمرو بن العاص والحكم بن أبي العاص فقال عمرو: يا أبا الأبتر وكان الرجل في الجاهلية اذا لم يكن له ولد سمي أبتر ، ثم قال عمرو : إني لأشنأ محمداً أي أبغضه ، فأنزل الله على رسوله (ص) : (( إنا أعطيناك الكوثر* فصل لربك وانحر* إن شانئك )) أي مبغضك عمرو بن العاص ( هو الأبتر ) يعني لا دين له ولا نسب .
 
ثانيا:
 كونها (ع) زوجة ولي الله علي ابن أبي طالب (ع) فبعدما تعيش تحت شعاع النبوة ستكون قرينة الإمامة والوصاية المتمثلة في علي (ع) ، وعلي (ع) صاحب الولاية المطلقة وهو خير البشر بعد النبي ( ص) حيث قال فيه(ص): ( علي خير البشر فمن أبى فقد كفر) وهذا حديث مروي كذلك عند العامة ككتاب تااريخ بغداد وكنز العمال ج6.
 وعن مسند أحمد ج5 : قال ( ص): (علي مني وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن من بعدي !). وبعد: فإن امرأة ستقترن بمثل هذا الرجل العظيم يجب ان لا تكون عادية بل تكون سيدة كاملة دينيا وتكوينا، فكانت منذ ولدت حوراء إنسية وسيدة دينية عالمية.
 
 ثالثاً:
 ان منصب الإمامة منصب رباني منصوص عليه من قبل الله تعالى ، وهو الامتداد الوحيد للرسالة السماوية بعد النبوة ، وقد عين الله علياً(ع) لهذا المنصب، والائمة من بعده هم أبناءه بعد قرانه(ع) بفاطمة(ع) ، وهذا هو محط الكلام في حديثنا ، وأبرز محور للجواب عن سؤالنا فهي عليها السلام ستكون المنبع النوراني للإمامة بعد الرسول (ص) فلابد ان يكون هذا النبع صافيا وطاهراً وزاكياً ، فكرمها الله مضافا لكونها ابنة رسوله، وكرم أبنائها (ع) بان جعلها حوراء إنسية فخصها دون غيرها بهذا الشرف العظيم دون غيرها. وتأييدا لهذا المعنى نذكر هذا الحديث اللطيف المروي عن كتب العامة ومحدثيهم ، أنه روى الدهلوي في ( تجهيز الجيش ) عن كتاب ( مدح الخلفاء الراشدين ): ( أنه لما حملت خديجة بفاطمة كانت تكلمها مافي بطنها ، وكانت تكتمها عن النبي ( ص ) فدخل عليها يوماً ووجدها تتكلم وليس معها غيرها ، فسألها عمن كانت تخاطبه فقالت: مافي بطني فانه يتكلم معي. فقال النبي ( ص ) : أبشري ياخديجة هذه بنت جعلها الله أم أحد عشر من خلفائي يخرجون بعدي وبعد أبيهم ! ).
 
وهذا الحديث ليس وحيدا في كتب محدثي السنة ، لكن إهماله وأمثاله من الأحاديث يثير الاستغراب ، رغم عمق معناه وجلالة قدره . الخلاصة : انها عليها السلام ابنة رسول الله (ص) وهدية الله إليه فهي شريفة وزكية من هذه الجهة ، وهي (ع) زوجة وصي رسول الله (ص) وقد نالت شرفاً بسبب ذلك من هذه الجهة أيضاً ، ومن جهة ثالثة هي أم الأئمة الأطهار (ع) وهم ورثة العلم وخلفاء النبوة ، فخصها الله تعالى بأن جعلها سيدة نساء العالمين من الأولين والاخرين ، وأطهرهن ، وأعلمهن ، وأزكاهن ، وقبل كل ذلك ولدت عليها السلام من ثمار الجنة فكانت حوراء إنسية .
 
المصدر زاد المعاد بقلم: الشيخ الأمين
 
 
 
 
 


 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 لقاء مع سماحة العلامة الشيخ علي الدهنين حفظه الله حول الوكالة والوكلاء

 مقابلة 2 مع سماحة الشيخ علي الدهنين

 مناقب الإمام الحسن عليه السلام

 حسن مقابلة الإمام الحسين عليه السلام للشامي

 مظاهر من شخصية الإمام الصادق(عليه السلام)

 حديث لطيف في عدد الأئمة بالاسم !!

 التوازن بين اللين والشدة في تربية الطفل

 ابن عباس يصف عليّاً عليه السلام

 الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) في سطور

 لكي امتنع عن الكلام الفارغ - قصة القاضي

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net