اللطم وحرمة الضرر 

القسم : عقائديات   ||   التاريخ : 2008 / 01 / 30   ||   القرّاء : 5374

بسم الله الرحمن الرحيم
 
 اللطم وحرمة الضرر
 
سؤال: ألا ينطبق على اللطم في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الحسين مبدأ (لا ضرر ولا ضرار) في الإسلام؟

الجواب:
إن حديث لا ضرر ولا ضرار من الأحاديث التي وردت في مصادر الفريقين السنة والشيعة، وقد تناوله الفقهاء ضمن بحوث عميقة، وذكروا له أربعة أو خمسة معاني متفاوتة، هل هو بمعنى النفي أم النهي، وإذا كان بمعنى النفي فما هو المنفي هل هو الحكم الضرري أم الحكم بلسان نفي الموضوع وأقوال ليس هذا مقامها.
ما يمكن أن يقال فيما يرتبط بجواب هذا التساؤل هو أنه ليس المقصود من حديث لاضرر هو نفي أي ضرر وإن كان ضئيلا، بل المقصود هو نفي الضرر الذي يعتد به العقلاء، مثل إتلاف النفس أو قطع عضو من أعضاء البدن أو حدوث مرض لايتحمل عادة، أما الأضرار البسيطة والصغيرة فغير مشمولة بحديث لا ضرر.
مثلا هل يحرم علي إذا ما أخذت موسى وشققت مقدارا قليلا من يدي وأخرجت الدم، فهل يقال لمثل هذا ضررا؟ وإن قيل له فهل يعد محرما؟

لقد ذكر العلماء سنة وشيعة جواز ثقب الأذن للمرأة والبنت والطفل مع ما يشوبه من الألم ويتسبب به في بعض الحالات من خروج الدم لمجرد وضع الزينة والحلي فيه، وكذلك قال بعض علماء أهل السنة في خصوص ثقب الأنف، (الشرح الكبير لأبي البركات ج4 ص369، والبحر الرائق لابن نجيم المصري ج8 ص375، والدر المختار للحصفكي ج6 ص741 وسبل السلام لابن حجر العسقلاني ج4 ص 99) فهل يجوز ذلك ولايعد ضررا من أجل الزينة مع أنه لم يرد في رواية عن الرسول الأكرم (ص) بجوازه ولايجوز في إقامة عزاء سيد الشهداء (ع) حزنا على مصابه، ذلك المصاب الذي ناحت فيه الجن أيضا، فقد روى الهيثمي عن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها قالت:
«سمعت الجن تنوح على الحسين (ع).»
قال الهيثمي:
"رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح". (مجمع الزوائد ج9 ص199)
وذلك المصاب الذي روى الهيثمي فيه عن ابن عباس «أنه رأى النبي في عالم المنام أشعث أغبر معه قارورة فيها دم، فسأله ابن عباس: ما هذا؟ فقال: هذا دم الحسين وأصحابه، فلم أزل أتتبعه منذ اليوم».
قال الهيثمي:
"رواه أحمد والطبراني، ورجال أحمد رجال الصحيح". (مجمع الزوائد ج9 ص194)

وأي ضرر يلحق الإنسان باللطم حتى الشديد منه والمؤدي إلى اسوداد الجلد أو احمراره بل وحتى الإدماء؟؟
القرآن الكريم يحدثنا أن نبيا معصوما من الذنوب وهو النبي يعقوب (ع) قد بكى على فراق ابنه يوسف (ع) وليس على فقده حتى ذهبت عيناه، قال تعالى:﴿  وتولى عنهم وقال يا أسفى على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم * قالوا تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون من الهالكين * قال إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون * يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيئسوا من روح الله ﴾ (يوسف / 84 –87) فطلب النبي يعقوب (ع) من أبنائه التحسس على يوسف (ع) وأخيه يكشف عن علمه بحياته، ومع ذلك يثني عليه القرآن الكريم ويعتبره صابرا بالصبر الجميل، فلماذا لايجوز أن يفعل المفجوع بمصاب سيد الشهداء (ع) بأقل مما فعله النبي يعقوب (ع) بنفسه؟
ثم إن هنا أصلا كليا وهو أن المسلمين اختلفوا في كثير من المسائل الفقهية، لأسباب كثيرة، سواء من جهة أن سند هذا الحديث مقبول عند هذا وغير مقبول عند ذاك، أو لأنهم اختلفوا في فهم الحديث أو في كيفية الجمع بين الأحاديث المتعارضة أو لأسباب أخرى، وكانت طريقتهم في التعامل في تلك المسائل الفقهية هو أن يعرض كل طرف دليله وينقض الرأي الآخر، ولكنهم في مقام العمل كانوا يعذرون الآخر فيما توصل إليه، مع أنه كانت بعض المذاهب تنفرد برأي واحد يخالف الآخرين، وكمثال: هل الحجامة من مبطلات الصوم، انفرد الحنابلة بذلك وخالفهم أصحاب المذاهب الثلاثة الأخرى المعروفة وقالوا أنه غير مفطر.
فلماذا ينكر على أتباع مذهب أهل البيت (ع) - وهم الذين أمرنا رسول الله (ص) في حديث الثقلين بالتمسك بهم – عملهم بموجب هذا المذهب في مسألة فقهية كمسألة جواز اللطم على الإمام الحسين (ع) حتى لو افترضنا أن للمذاهب الأخرى رأيا آخر فيها.
ولقد ثبت عند فقهاء الإمامية جواز اللطم باعتبار أن الأصل في الأشياء الإباحة إلا أن يثبت العكس وما ذكر من أدلة لحرمة اللطم كلها ضعيفة عندهم، بل ثبت لديهم استحبابه على الإمام الحسين (ع) لأدلة كثيرة بعضها عام من قبيل إحياء أمر الدين أو المواساة أوتعظيم شعائر الله أي علاماته، وبعضها خاص مثل الرواية المعتبرة التي رواها الشيخ الطوسي عن سادس أئمة أهل البيت الإمام جعفر الصادق (ع) أن كل الجزع مكروه سوى الجزع على الحسين (ع) (الأمالي المجلس السادس الحديث 20 ص162) واللطم من مصاديق الجزع بلا شك.
وكذا ما ورد عن الإمام الصادق (ع):« ولقد شققن الجيوب ولطمن الخدود الفاطميات على الحسين بن علي (ع)، وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب».
------------
 
المصدر-موقع المشاكاة-السيد هاشم الهاشمي


 
 


أهل البيت عليهم السلام :

  • النبي الأعظم صلى الله عليه واله وسلم
  • أمير المؤمنين علي عليه السلام
  • الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام
  • الامام الحسن عليه السلام
  • الإمام الحسين عليه السلام
  • الامام علي السجاد عليه السلام
  • الإمام الباقر عليه السلام
  • الإمام جعفر الصادق عليه السلام
  • الإمام موسى الكاظم عليه السلام
  • الإمام علي الرضا عليه السلام
  • الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • الإمام علي الهادي عليه السلام
  • الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • الإمام الحجة المهدي عليه السلام

تربية أخلاقية :

  • أخلاقيات

فكر وعقيدة :

  • عقائديات

مقالات ومواضيع منوعة :

  • المرأة والطفل
  • منوعات
  • مقابلات مع الشيخ علي الدهنين دام عزه
  • محاضرات مكتوبة للشيخ الدهنين
  • شخصيات إسلامية

سير بعض العلماء :

  • آية الله العظمى الشيخ بهجت

القسم الصوتي والمرئي :

  • محاضرات محرم لعام 1434 هـ

سماحة الشيخ حيدر السندي :

  • التوحيد الإلهي
  • العدل الإلهي
  • النبوة
  • الإمامة
  • أهل البيت عليهم السلام
  • الإمام المهدي عليه السلام
  • منوعات
  • منوعات فقهية
  • على ضفاف الطف
     جديد القسم :



 حديث( علي حبه حسنة ) فوق شبهة التغرير في ارتكاب السيئة:

 المرأة عند الشيعة

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

 البحث الثالث: من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟

 آلية الإصلاح في النهضة الحسينية

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثالث)

 قيمة النهضة الحسينية (القسم الثاني)

 عظمة النهضة الحسينية (القسم الأول)

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 المرجع الأعلى إذا تحدث

     البحث في القسم :


  

     مقالات عشوائية :



 شبهة تحريف القرآن في كتاب الكافي

 العرفان والإسلام

 التوسل بالأنبياء وفعل المشركين

 الحسين (عليه السلام ) زين الجنان

 مقام المقدس الاردبيلي!

 في إثبات وجود الإمام الثاني عشر عليه ‏السلام وغيبته

  الجنة تحت أقدام الاُمهات

 الإمام المهدي عليه السلام طموح الأحرار في العالم

 القوى الغيبية في القصة القرآنية

 دفع شبهة ترتبط بعمومية الرسالة الخاتمية:

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • راسلنا - إتصل بنا
  • أرسل إستفتاء / سؤال
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

 زاد المعاد : الموقع الرسمي لسماحة الشيخ علي الدهنين دام عزه  @  www.zaad.org

تصميم وبرمجة وإستضافة الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net